تعتمد الشيشة والنرجيلة في عملها على تمرير الدخان الناجم عن احتراق التبغ المشتعل بالفحم بعد دخوله الى الماء من أجل فلترته قبل استنشاقه.

هل يوجد اختلاف بين الشيشة والنرجيلة بالفعل؟

في الحقيقية تختلف الشيشة عن الأركيلة في شيئين. الشيئ الأول أن البز في الأركيلة قصير ولا يتجاوز 10 سم أما في الشيشة نلاحظ أنه أطول وقد يصل الى أكثر من 30 سم.
أما الإختلاف الثاني بين الشيشة والنرجيلة فهو الصحن حيث أن الصحن في النرجيلة مسطح ويعلوه التنباك. بينما في الشيشة نلاحظ أنه كروي ويوضع التنباك في داخله.

الى من تعود أصول النرجيلة والشيشة؟

تم اختراع النرجيلة والشيشة في الهند حيث اخترعها الطبيب حكيم عبد الفتح خلال الفترة المغولية وكان يعتقد أنها وسيلة لا تضر لتدخين الحشيشة. وانتقل استخدام النرجيلة والشيشة إلى شبه الجزيرة العربية وكان انتشارها عالميا خلال فترة الدولة العثمانية.

الشيشة

تاريخ اكتشاف التبغ:

نبات التبغ تم استيراده من امريكا بعد ان تم اكتشافها ومن ثم تم نقله وزراعته فى جميع انحاء العالم، ويعتبر نبات التبغ من اكتشافات العالم الجديد، حيث قام كريستوفر كولومبوس بنقله الى اوربا ومن ثم اتنقل لباقي البلاد وتمت زراعته وازدهرت بشكل كبير, ويقال ان الهنود الحمر هم اول من استخدم التدخين للتبغ تاريخيا.

الشيشة

ماهي اقسام الشيشة والنرجيلة:

رأس النرجيلة: وهو وعاء يوضع فيه المعسل أو التبغ، ويسمى التنباك ويوضع عليه الفحم المشتعل لكي يقوم بحرق التبغ. ويصنع رأسها عادة من الفخار. وصمم بفتحه صغيرة سفلى لتدخل في الأنبوبة، بينما صممت الفتحة الأخرى لتكون واسعة مع وجود فتحات صغيرة ليوضع عليها التنباك ولكي تسمح بدخول الهواء.

صحن النرجيلة: يوضع الصحن تحت رأس النرجيلة لكي يلقط الرماد الذي يتطاير. ويتم صنعه من المعدن.

الزجاجة أوحجرة الماء: تصنع من الزجاج المزخرف وتتكون من وعاء يحمل الماء.

الأنبوبة: تحمل الأنبوبة الرأس من جهة أما من الجهة الأخرى فتغطس بالماء. وللأنبوبة فتحة من الجانب تستخدم لإدخال خرطوم الاستنشاق.

الخرطومة أو النبريج: يدخل أحد أطراف الخرطوم بالأنبوب والطرف الأخر للخرطوم يستخدم لسحب الدخان واستنشاقه. يصنع الخرطوم من ألياف نباتية ليعطيه نوعاً من الليونة وينتهي طرفي الخرطوم بأنبوبتين خشبيتين، احداهما تدخل في الفتحة الجانبية للأنبوب، والأخرى تستعمل للاستنشاق.

للتواصل مع LAIS Hookah او للطلب يمكنكم التواصل عن طريق الواتس اب مباشر